33 Views

حذر علماء من وباء عالمي قادم ، شبيه بالإنفلونزا يمكن أن ينتشر على كامل كوكب الارض في غضون 36 ساعة فقط.

وتوصل علماء من مركز البحوث الطبية بجامعة جونز هوبكنز. إلى هذا الاستنتاج ، وقالوا أنه لا توجد دولة في العالم مستعدة لمواجهة هذا الوباء القاتل .
وارجع العلماء السبب في انتشار هذا المرض في الكوكب في غضون ساعات الى استمرار سفر السكان من بلد لآخر دون توقف .


وقال التقرير الصادر عن مركز البحوث الطبية: “الأمراض المعدية المميتة يمكن أن تنتشر بسرعة كبيرة بسبب زيادة تنقل السكان من خلال السفر الجوي، يمكن أن ينتشر المرض في جميع أنحاء العالم في غضون ساعات”.
ويعتقد الخبراء أن الوباء العالمي سيقتل بسرعة عشرات الملايين من البشر، وهناك 13 دولة فقط قادرة على التغلب على الوباء الذي لا مفر منه، بما في ذلك المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وكندا وفرنسا وهولندا، لكن وفقًا للعلماء، لن تصمد هذه الدول طويلًا.

وتعتبر إسبانيا وألمانيا وإيطاليا والنمسا والنرويج أقل استعدادًا للوباء العالمي، وفق تقرير نشرته صحيفة “ديلي ميل”.
وبسبب ضعف التحصين، فإن البلدان الأفريقية ليست مستعدة لمكافحة الوباء على الإطلاق.
ودعا متخصصون من مركز البحوث الطبية الحكومات إلى تخصيص الأموال للمعدات الطبية اللازمة في تقريرهم، وكذلك إجراء “إنذارات تعليمية” لإعداد السكان.

في الوقت الحالي، وفقًا للأطباء، حتى تلك البلدان التي يمكنها “تأخير” انتشار المرض لفترة قصيرة جاهزة للوباء فقط في 40 نقطة من أصل 100 ممكنة.
بالإضافة إلى ذلك، عدد العلماء أخطر الفيروسات: إيبولا ، زيكا ، نيباه ، بالإضافة إلى خمسة أنواع من الأنفلونزا.
واشاروا الى ان فيروس حمى غرب النيل يمكن أن يدمر البشرية بسرعة، كما إنه مقاوم للمضادات الحيوية. ومن بين الأمراض المميتة الحصبة والتهاب النخاع الرخو الحاد والحمى الصفراء وحمى الضنك والطاعون والجدري.
ويشير تقرير مركز البحوث الطبية إلى أن وباء الإيبولا فقط، الذي انتشر في غرب إفريقيا، أودى بحياة أكثر من 11 ألف شخص.