47 Views

كلما حاصرني غيابك…
رائحتك…
أقاسمك مطر غيمة…
أوزع قلبي على امتداد سرب الجنون…
أسابق الدرب إليك…
تلامسني عيناك وأضيء قصيدة
🌾🌾🌾🌾

على حدود
الحرب
تصلب الأشجار…
و القليل من
الظل الباقي
يذرف نداءه…
ينحني عرش
الماء
نحمله
كالخطيئة…
في احتفالية
الخراب
نشيع الحكايات
إلى حتفها…
يسكت الموج
و الصخور
في وطني
…تموت

🌾🌾🌾🌾

و ما النهايات سوى
وشاية البدايات…
و شموس تنحدر
كلما لامستها
أنامل الشبع…
أمضي إلى
عطرك النائم
أرسمك على
اتساع كحلي
تتلعثم غواية
الخطوات
و كلها…
تفضي إلى
باحة…قلبك