46 Views

أنت هنا ..
هامَ السنا في الجوّ
يهدلُ حولنا
وتراقصتْ غُررُ
الأطايبِ والجنى
وتمايلتْ مثل الضفائر
وارتمتْ
آهاتُ طيبٍ
تُثملُ النجوى غنا
وتساءلتْ أزهارُ بالي
واكتوى
بالشوقِ والتحنانِ قلبي
وانثنى
طيفٌ يُهامسُ بالتوجّدِ
والضنا.
وأنا على عحبٍ أُسائلُ:
من هنا؟
من أين للدنيا تؤجّ
طيوبها
نيسانُ قاصٍ والبنفسجُ
ما دنا .. !
لكنْ حشودُ الطيبِ
ماجتْ واعتلتْ
وتخاصرتْ وتناثرتْ
في حيّنا.
آثرتُ أنْ أبقى بصمتي
إنما
عينايَ جابتْ في الطيوبِ
تيمنا .
وهناك ..وهناك في ركنٍ
تهابه مقلتي
شلالُ عطرٍ ..
يا غفلتي ..
أنت هنا ؟