55 Views
الشاعر عبد الرحيم زاين/ المغرب



تظلم
آهٍ يا سَيّدي
كمْ يُؤلِمني الشُّعور
بِلَواعِج الْغُربة
بِغرابَة الْوُجود
وثقل الاغتِراب
كم تشْتَدُّ أنْفاسي
ويَضيق صَدري
بين رُهابِ الْمَوت
ووَهْم الْخلود ،
أتَعرِف راعٍ بذا الْعَذاب ؟
كيْفَ يقْتنِع النّور
بِسَطوِ الظّلام
بزَمِّ الأكْمام
وهَوْل الْغِيّاب؟…
هل لِلْعبَثِ ولِلْجورِ
للظُّلم ولِلطُّغْيانِ
حُدود؟…
وهَلِ الرِّقُّ والذُّلُّ
نَصيبُنا الْمَوْعود؟…
هِي ذي بَعضُ جِراحي
سيدي
ابْحثُ لها في ذاكِرَتي
عن قَبْرٍ رَحب
أو دِفْءِ أُخْدود…
عبدالرحيم زاين.