36 Views
الأديب د.علي اللعيبي/ العراق

عندما تاتي أختصر مكوثك…
الجدران آيلة للسقوط
والمساحات الشاسعة طواها هيجان الحيتان الجائعة
كل شي مرتبك…
الفوضى تمنحنا مفاجأة لاتحسب..
قد تكون غنيا جدا..أو شحاذا في شارع موحل
ليس كل اللحظات طرية…
القسوة تلغي الرحمة
والعقول تتضخم بالأرقام السرية
حسابات بلا عدد..
وأنت تقلب بقايا دينار عتيق
وتنشد…النفط نفطي
..لم يترك الغرباء ما يسد رمقي..
أراهم يتكئون على شماعتك النقية..
لكنهم يسرقون أسمك المضيء
يلعبون بالبكاء.
من منهم وصل تراب نعلك..
وجلس القرفصاء مع الناس يأكل من قصعتهم
هو الزمان الذي فرسانه من عقول الحمير صنعوا
ابطء المجيء
لا زال اللص ينهش الارض بحثا
عن أجمل ماسة…أسمها بلادي.


الأديب د. علي اللعيبي / العراق