54 Views

خلال الدورة السادسة من برنامج لوريال- اليونسكو “من أجل المرأة في العلم”، تم تكريم ست باحثات يافعات واعدات، من لبنان والأردن والعراق وفلسطين لمساهمتهن والتزامهن في مجال البحث العلمي، وذلك مساء الخميس الواقع فيه 19 أيلول 2019.  أقيم الحفل تحت رعاية دولة رئيس مجلس الوزراء السيد سعد الحريري، في الجامعة الامريكية في بيروت، بحضور أكثر من 200 شخصية سياسية ودبلوماسية، وممثلين عن هيئات علمية ومؤسسات أكاديمية، ومنظمات غير حكومية وإعلاميين.  

من أجل المرأة في العلم: التزام منذ أكثر من 20 عامًا

في مجال البحث العلمي، لا يزال السقف الزجاجي موجودا ولا تزال العوائق كثيرة أمام النساء: ٢٨٪ فقط من الباحثين هم من النساء، و ١١٪ من المناصب العلمية العليا تشغلها نساء و3 ٪ فقط من جوائز نوبل العلمية تم منحها للنساء. 

منذ عام 1998 ، تعمل مؤسّسة لوريال ، بالشراكة مع اليونسكو، على تحسين تمثيل النساء في الأدوار والمناصب العلميّة، إنطلاقًا من قناعة بأنّ العالم بحاجة إلى العلم، والعلم بحاجة إلى المرأة.

خلال 21 عامًا، سلط برنامج لوريال- اليونسكو “من أجل المرأة في العلم” الضوء على ١٠٧ رائدات ورافق أكثر من 3100  عالمة شابة، من طلاب الدكتوراه ومرحلة ما بعد الدكتوراه، من خلال تقديم المنح البحثيّة سنويًّا في 117 بلد.

خلال الحفل الإقليمي لبلاد المشرق العربي القت وزيرة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب فيولات خيرالله الصفدي كلمة بإسم دولة رئيس مجلس الوزراء السيد سعد الحريري، دعت فيها النساء لأخذ أماكنهن والانخراط في العمل الجاد لإيجاد حلول لكل المشاكل التي تواجِه مجتمعاتنا”، معتبرة انهن “قادرات على ان تتحولن الى منارات مضيئة بإنتاجيتهن وعطائهن في كلّ دولة عربية يكسوها سواد الحرب والتقاتُل والنزاعات”.

زمالات البرنامج الإقليمي لبلاد المشرق العربي

يهدف برنامج زمالات لوريال-اليونسكو “من أجل المرأة في العلم” للمشرق العربي، الذي أطلق في عام 2014 بالشراكة مع المجلس الوطني للبحوث العلمية (CNRS) في لبنان الى تعزيز وتمكين العالمات العربيات من الأردن ولبنان وسوريا والعراق وفلسطين، والاعتراف بدورهن الحاسم في تنمية المنطقة. 

قال السيد فيليب باتساليدس مدير عام لوريال المشرق العربي، “إن مشاركة النساء في المجالات العامة والسياسية والاقتصادية قد تطورت بشكل ملحوظ خلال السنوات القليلة الأخيرة، إلا أن هذا التطور لا ينطبق على مجال العلوم. هدفنا هو إعطاء النساء المساحة التي يستحقونها فنثبت للعالم أجمع أن التقدم العلمي والتقني لا يمكن تحقيقه من دون النساء. فمن غير الطبيعي أن نحرم أنفسنا من مواهب نصف البشرية.”

في كل عام، يكرم البرنامج ستة من النساء العربيات الشابات الموهوبات، في مرحلة الدكتوراه وفي مرحلة ما بعد الدكتوراه، لجودة أعمالهن البحثية. تحصل كل من المكرمات على منحة تساعدها على إكمال بحثها في المجال الذي اختارته، وعلى الدعم من أجل تحقيق كامل امكاناتها العلمية.

في كلمته، قال البروفسور معين حمزه، الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان ورئيس لجنة التحكيم: “أنا أهنئ الفائزات في نسخة 2019 من برنامج لوريال-اليونسكو “من أجل المرأة في العلم” على إنجازاتهن. القدرات البحثية المتقدمة تدهش أعضاء لجنة التحكيم باستمرار عاماً بعد عام. من التكنولوجيا النانوية إلى الذكاء الاصطناعي، إلى الهندسة الوراثية، هؤلاء العالمات برعن  في أبحاثهن التي أثبتت مرة أخرى أن المرأة تطور العلم، والعلم يطور العالم.”

مكرّمات العام 2019: سيدات متفوقات في مجال العلوم 

تم اختيار ست نساء واعدات من بين أكثر من 100 مرشحة هذا العام. هن مستقبل العلوم، والاعتراف بتميزهن سيضمن وصولهن إلى كامل إمكاناتهن.

Picture1.jpg
Picture1.tif
Picture1.jpg
Picture1.png

**