31 Views

عِنْدَما بَكَيْتُ !

أَشارَ اليّ بِعَيْنَيْهِ
أَسْكَرَ نَظَري بِغَمْزَةِ رِمْشِهِ
اقْتَرَبَ مِنّي فَمُهُ مُعَطَّرٌ باِلكَلِماتِ
أَرْقَصَتْني …. لَمَساتُهُ
تَخَدَّرَتْ … روحي
فاضَ نَهْرُ الغَزَلِ
أَغْرَقَني …
تَناوَلَ فَمي قُبْلَةً أشْعَلَتْني
راحَ يَرْسُمُ أْشْجاراً عَلى كَفّي
قالَ : تَعاليّ مَعي
بِلا وَعي …
قادَتْني أَقْدامي إلَيْهِ
شَمَمْتُ خَمْرَ السُفُنِ
غارِقَةً … على كَتِفَيْهِ
تَعَرَّتْ أُنوثَتي بَيْنَ يَدَيْهِ
ذابَ زِنْدي …عَلى راحَتَيْهِ
صَبَّ كَأْسَ الخَمْرِ عَلى السَريرِ
فَكانَ المَساء … المُثيرْ
تَناوَلْتُهُ تَناوَلنَي
شَرِبْتهُ … شَرِبَني
وَحينَ أرْتعََشَتْ أوْصالي
وَإزْدادَ تَأَوُهي …
بَكِيَتْ أُنوثَتي المَنْسِيَّةَ
صَرَخْتُ بِهِ … ما فَعَلْتْ ؟
لَمْ أَعُدْ … أَحْتَمِلْ
تَعالي … إلَيّ
الحُلمُ وَحْدَهُ
مَعَكَ…لا يِكْفي

اوغيت خيرالله / شاعرة و فنانة تشكيلية / لبنان