6 Views

أنا وليدة النهر يا حبيبي .. هويتي قيد موج نزح من أعلى الجبل الى قعر القهر .. أدهاني المطر وكنت الطم الصخر لينبض فتات عشب بين تكسراته .. نسيت أني غابة ، شعري يتهدل بين أصابع الجن .. كان أن عصف التيار وجدائلي عالقة في أوج الماء أغسل عنها الذنوب .. اقترفت معصية اني تركت كل أواني الحب معلقة على الشجر تعزف للطير ترنيمة الشجن .. قد أكون غفوت وانتهيت .. لكن الحب بقي بعدي يكمل ميلاد المطر ..
أتذكر يا حبيبي؟
كيف كنت من بعيد تمد لي الحبال الوهمية .. وانا أتسلق وأتسلق مناخات واهية .. أثرت ألا أنفذ من معانقة الهواء كي أنقذ أرجوحتي ولا تسقط أحلامي فوق التلال .
كم أنا صاخبة ! .
كم غفوت على زندك ، وانت عصفور طيار لأقول أني توسدت حلما وكسرت كل قواعد الأنتماء ، لأجل أن أحب الصيد في غابة خزفية مرسومة على كوب ماء ظننتها بحرا أو نهرا أو ساقية ..

سنا البنا

أديبة لبنانية