header-image
[responsivevoice_button voice="Arabic Male" buttontext="الاستماع إلى الخبر"]

بساطُ الريحِ
.
.
.
يكفيني
أنِّي لكِ الحُلمَ
يكفيني ..
أعَانقُ ليلَكِ
بلهفتي وحنيني ..
..
أغيرُ عليكِ
فجراً
وظهراً
وعصراً
فلا أعفي ثَغراً
ولا ثدياً
مِنْ لَهيبِ الجَمرِ
– قبلَ مَغيبِ العُمرِ –
وَمِنْ نارِ البَراكينِ
..
كلِّميني
ساعةَ تشائين
كلِّميني ..
وأيقظي أحلامي
وأيَّامي
وسنيني ..
..
أنا ما سَلوتُكِ وربِّي
ولو أنَّني
محاطٌ بحِسانٍ
من بَدائعِ التكاوينِ
..
متِّعيني
بصوتِكِ عبرَ الأثيرِ
متِّعيني ..
متِّعيني
بضحكتِكِ المُشتعلةِ
من دِياركِ البَعيدةِ
متِّعيني ..
..
اسرقيني
إليكِ من عالمي
وضمِّيني ..
وعلى ضِفافِ الخُلودِ
عندَ خَصرِكِ المغناجِ
ازرعيني
..
عانقيني
وانزعيني
من واقعي وأنيني ..
واحمليني
إلى شطآنِ
جنَّتكِ المُمتِعةِ
على بِساطِ الريحِ
واتركيني
..
فادي الدِّمشقي
بيروت 11/05/2019
” عِشقُ المُلُوكْ ”
..
.