header-image
[responsivevoice_button voice="Arabic Male" buttontext="الاستماع إلى الخبر"]

“الحياة لا تخيفني ” لمايا انجيلو 

الحياة لا تخيفني
مايا أنجيلو

ترجمة و اختيار :الأديب رمزي ناري 

ظلالٌ على الجدارِ
وجلبة في أسفلِ الردهةِ
الحياة لا تُخيفُني على الإطلاق
كلابٌ شرسةٌ تنبحُ بصوتٍ عالٍ
أشباحٌ كبيرةٌ في سحابةٍ
الحياة لا تُخيفُني على الإطلاق.

الإوزة الأمّ العجوزاللئيمة
والأُسودُ الطليقةُ
إنهم لا يُخيفُونَني على الإطلاق
تنانين تنفثُ لهباً
على لحافي
ذلك لا يُخيفُني على الإطلاق.

أفزعهُم … بووو
فأجعَلَهم يتوارون
أتهكَّمُ
من طريقةِ هروبهم
لنْ أصرخَ
حتى يتواروا
فقط أتبسَّمُ
فيستسلمون
الحياة لا تُخيفُني على الإطلاق.

رجالٌ يتقاتلونَ بشراسةٍ
وحيدين في الليلِ
الحياة لا تُخيفُني على الإطلاق
فهودٌ في المنتزهِ
غرباءٌ في الظلامِ
كلا، إنهم لا يُخيفُونني على الإطلاق.

في قاعةِ الدرس الجديدة تلك حيثُ
الأولاد يسحَبُونني من شعري
(يقبّلونَ الفتيات الصغيرات
ذوات الشَّعر المعقوص)
إنهم لا يُخيفُونني على الإطلاق.

لا ترني ضفادع ولا ثعابين
لتستمع إلى زعيقي،
فإن كنتُ أخافُ في كلِ الأحوالِ
فذلك فقط في أحلامي.

لديّ تعويذةٌ سحريةٌ
أُخْفيها في كُمِّي،
فأستطيع أن أمشيَ على قاعِ المحيطِ
من دونِ أنْ أتنفس مطلقاً.

الحياةُ لا تُخيفُني على الإطلاق
على الإطلاق
على الإطلاق.
الحياة لا تُخيفُني على الإطلاق.